حكاية صبية

 

حكاية صبية

 

  كان ياما كان في سالف العصر والآوان ..

 

كان هناك صبية .. بالجمال غنية .. وبالعقل ثرية ..

 

كانت تصغر سبعة من أخواتها الأناث ..

وكانت أجملهن، بل أنها أجمل من كل البنات ..

 

كانت تجمع فى نفسها أبهى الخصال، وأحلى الصفات ..

أحبها كل من رآها، ووله بعشق جمالها من سمع به في الحواديث المتناقلة والروايات ..

 

لكنها أعرضت عن محبيها من صغار الشبان، الذين (كانوا) يعشقونها لدرجة الممات ..

واطلقت لعقلها عنان إختيار شريك يكبرها بكثير من السنوات ..

 

وعندما حاصرتها أسئلة الناس، وضاقت ذرعاً بكثرة الإستفسارات ..

قالت: أنها إختارت فيه العقل والحكمة، فهى لا تبحث عن متعة الجسد والمسرات ..

فضحك الناس من أمرها، وقالوا لها: وهل يكون للحياة نكهة بدون هذا النوع من المتعات ..

 

وتزوجت العجوز الذى سكت قلبه فى يوم العرس، حين طبعت على خده بضعة من القبلات ..

وشمتوا الناس فيها، وعايروها لأنها لم تقبل منهم النصح الوفي والإرشادات ..

 

فضحكت مقهقهة، وقالت لهم: بأنها (الآن) قد نالت ما كانت تبتغيه، بعد أن أصبح زوجها فى عالم الأموات ..

فسألوا مستفسرين عما تقصده من هذه الألغاز والأحجيات ..

فقالت: بإن المرحوم (زوجي) كان يملك كم طائل من الثروات ..

وبموته ورثت (عنه)  من المال ما يجعلني أغنى الثريات ..

 

وعقبت قائلة لمعييريها: سوف أتزوج (الآن) من ترغبه نفسي، وأنعم معه بما لذ من طيبات ..

ورفعت (لهم) حواجبها، إمعاناً في قهرهم، وإيغالاً في إشعال قلوبهم بنار الغيظ والحسرات ..

 

 

 

العودة للصفحة الرئيسية

كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان

Posted on February 8, 2009, in كتابات في الحب. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: