الكوابيس

 

د. عبير مبارك*

 

الكوابيس، الأحلام السيئة، هي الأحلام التي تحصل في مرحلة «حركة العين السريعة»، والتي تبعث الشعور بالخوف الشديد، أو الرعب، أو مواجهة الخطر أو القلق الشديد. وغالباً ما تحصل الكوابيس في الأجزاء المتأخرة من الليل، وتدفع النائم إلى الاستيقاظ بفزع وهلع. وغالباً ما يتمكن الشخص من تذكر معظم تفاصيل الكابوس الذي مر به في منامه.

وتكثر المعاناة من الكوابيس الليلية في مرحلة الطفولة. وتقل المعاناة منها تدريجياً مع البلوغ والمراحل التالية من العمر. وتُشير الإحصائيات إلى أن 50% من البالغين يشكون من الكوابيس الليلية من آن إلى آخر. والنساء أكثر من الرجال معاناةً منها.

ويُعتبر القلق والتوتر، أهم أسباب الكوابيس الليلية. وفي كثير من الأحيان، يُؤدي تناول وجبات دسمة من الطعام، وفي أوقات متأخرة من الليل، أو قبل النوم مباشرة، إلى رفع مستوى العمليات الحيوية الكيميائية بالجسم، وخاصة في الدماغ، مما يرفع من احتمالات المعاناة من الكوابيس الليلية.

 كما قد تحصل الكوابيس بكثرة لدى مُدمني تناول المشروبات الكحولية، وكذلك في الفترات الأولى بُعيد التوقف المفاجىء عن تناول المشروبات الكحولية، أو في حال وجود اضطرابات التنفس أثناء النوم، أو بعد فقْد أو فراق شخص عزيز، أو كأحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية، أو نتيجة لوجود الحمى والمرض الشديد، أو بُعيد التوقف عن تناول الأدوية المنومة، أو كأمر مُصاحب لأنواع عدة من اضطرابات النوم.

ويُسهم تخفيف التوتر في تقليل احتمالات المعاناة منها، عبر الاختلاط بالأصدقاء والأقارب، وممارسة الرياضة البدنية، وأخذ إجازة للسفر بعيداً عن مُحيط التوتر.

ومن المفيد ممارسة النوم الصحي، أي النوم مبكراً والاستيقاظ مبكراً، وعدم الاعتماد على تناول الأدوية المنومة، وتقليل تناول المشروبات المحتوية على الكافيين، والابتعاد عن المشروبات الكحولية. وإذا ما لاحظها المرء بعد بدء تناول دواء جديد، عليه مراجعة طبيبه في الأمر. وتنصح المصادر الطبية بمراجعة الطبيب حينما تتكرر الكوابيس خلال الأسبوع الواحد. وحينما يضطرب ويتأثر، جراء المعاناة منها، نوم الإنسان بدرجة تُؤثر عليه في النهار.

 

* استشارية بقسم الباطنية في المستشفى العسكري بالرياض

 

العودة للصفحة الرئيسية

كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان كان ياما كان

 

Posted on April 2, 2009, in صحة ولياقة. Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: